الأيم التي تستامر في النكاح ما هي صفتها؟

جمهور العلماء على أن الأيم التي جاء الحديث باستئمارها في النكاح هي المرأة الثيب، وهي التي سبق لها أن تزوجت. وبه قال علماء الحجاز والفقهاء كافة إلا من سيأتي ذكرهم.

وقال أبو حنيفة وزفر وأهل الكوفة: الأيم هي كل من لا زوج لها بكرًا كانت أو ثيبًا بشرط أن تكون بالغةً، وبه قال الشعبي والزهري.

شرح ج 9 ص 203.

– موسوعة مسائل الجمهور في الفقه الإسلامي للشيخ الإستاذ الدكتور محمد نعيم ساعي اللاذقاني الشامي/السوري –


قال الله جل جلاله: { وَأَنكِحُوا الْأَيَامَىٰ مِنكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ ۚ إِن يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ ۗ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ } – سورة النور/٣٢ –

عن أبي هُريرةَ رَضِيَ اللهُ عنه، عن النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أنَّه قال: ((الثَّيِّبُ أحقُّ بنفسِها من وليِّها والبِكرُ يستأمرُها أبوها)). – حديث صحيح أخرجه الإمام مسلم –

أحَقُّ بنَفسِها مِن وَليِّها”، أي: لها الحقُّ في القَبولِ أو الرَّفضِ للزَّواجِ، وهي أحَقُّ مِن وليِّها في ذلك، ولا تُجبَرُ، كأَنْ تَمتنِعَ عن زواجِ مَن تقدَّم لها وهو كُفءٌ، فليس للوليِّ أن يَجبُرَها عليه، وإن قَبِلَت فليس للوليِّ أن يَرفُضَ. – الدرر السنية –