صَفِي رسول الله ﷺ

أكثر أهل العلم على أن الصَّفِيِّ كان ثابتًا لرسول الله ثم انقطع بموته .

وانفرد أبو ثور فقال ببقائه للإمام من بعده – صلى الله عليه وسلم -.

وزعم قوم أن الصفيَّ لم يكن أصلًا.

مغ ج 7 ص 303.

– موسوعة مسائل الجمهور في الفقه الإسلامي للشيخ الإستاذ الدكتور محمد نعيم ساعي اللاذقاني الشامي/السوري –


♦ الصفي: ما يَختارُه النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم مِن الغنيمةِ قَبْلَ تَقسيمِها.

عن الشعبي عامر بن شراحبيل: (كان للنَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم سَهْمٌ يُدْعى الصَّفِيَّ، إنْ شاء عبدًا، وإنْ شاء أمَةً، وإنْ شاء فرَسًا، يختارُهُ قبْلَ الخُمُسِ). – رواه أبو داود –