صلاة المريض

صلاة القائم الصحيح خلف الإِمام المريض القاعد

لا إجماع فيها اختلف فيها العلماء، وهي ملخصة في ثلاثة مذاهب، الأول: يصلي المأمومون خلفه قائمين، وتصح صلاتهم وصلاته، ولا تجوز صلاتهم خلفه قاعدين، وبه قال الثوري وأبو حنيفة وأبو ثور والحميدي وبعض أصحاب مالك، وهو مذهب الشافعي. الثاني: يصلُّون خلفه جلوسًا، نُقِل هذا عن أربعة من الصحابة أسيد بن حضير وجابر وقيس بن فهد وأبي هريرة، وبه قال الأوزاعي وحماد بن زيد وإسحاق وأحمد وابن المنذر. الثالث: لا تصح صلاتهم خلفه مطلقًا لا جالسين ولا قائمين، وبه قال مالك…

0
اقرأ المزيد

الرجل يفتتح صلاته قاعدًا ثم يقدر على القيام

جمهور العلماء على أن من افتتح صلاته عاجزًا لمرض ونحوه قاعدًا ثم قدر على القيام فإنه يقوم ويتمُّ صلاته وما مضى من صلاته صحيح وصلاته تامة. وهو مذهب أبي حنيفة وأبي يوسف والشافعي. قلت: وبه قال ابن القاسم صاحب مالك، وهو المذهب عنده (١). وقال محمَّد بن الحسن صاحب أبي حنيفة: تبطل صلاته. مج ج 4 ص 188. لا يختلف أهل العلم على أن المريض يصلي حسب حاله في الصلاة، فما قدر عليه من الأركان أن يأتي به على وجهه فعله،…

0
اقرأ المزيد