إمام الجمعة يكون عبداً

جمهور العلماء على صحَّة صلاة الجمعة خلف العبد، وهو مذهب أبي حنيفة، وهو المشهور في المذهب الشافعي.

وقال مالك: لا تصح، وهو رواية عن أحمد.

مج ج 4 ص 131.