الجنازة والدفن

دفن من مات في السفينة

باتفاق المذاهب الفقهية الأربعة، من مات في سفينة، ولم يمكن الخروج به إلى الساحل، يلقى في البحر بعد الغسل والتكفين والصلاة، وذلك لتعذر دفنه في البر، ولأنه لا يؤمن تغيره، ولخوف الضرر. انظر المغني لابن قدامة المقدسي الدمشقي 2/373. وجاء في الموسوعة الفقه الإسلامي: فأما في البحر فإن الميت يغسل، ويكفن، ويصلى عليه، ثم يلقى في الماء، وذلك إذا خيف عليه من التعفن. وإن كان الجو بارداً، أو السفينة قريبة من الساحل، أو وجد مكان لحفظه في ثلاجة ونحوها، فالأولى…

0
اقرأ المزيد

 الدفن ليلًا هل يكره؟

مذهب الجماهير من العلماء على عدم كراهة الدفن ليلًا. وقال الحسن البصري -رحمه الله-: يُكره (١). مج 5 ص 255. (١) راجع مغ ج 2 ص 417. عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال: (أنَّ النبيَّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ خَطَبَ يَوْمًا، فَذَكَرَ رَجُلًا مِن أَصْحَابِهِ قُبِضَ فَكُفِّنَ في كَفَنٍ غيرِ طَائِلٍ، وَقُبِرَ لَيْلًا، فَزَجَرَ النبيُّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ أَنْ يُقْبَرَ الرَّجُلُ باللَّيْلِ حتَّى يُصَلَّى عليه، إلَّا أَنْ يُضْطَرَّ إنْسَانٌ إلى ذلكَ ..) – حديث صحيح رواه…

0
اقرأ المزيد

 المرأة تموت وفي بطنها جنين

أكثر الفقهاء على أنه إن ماتت امرأة وفي جوفها جنين ظاهره الحياة شُقَّ بطنها وأخرج الجنين، وهو قول ابن سريح من الشافعية، وأبي حنيفة رحمهما الله تعالى. واختار النووي التفصيل باعتبار رجاء حياته وعدمه (١). مج ص 252. (١) راجع مغ ج 2 ص 413.   فتاوى ذات صلة  الدفن ليلًا هل يكره؟ مذهب الجماهير من العلماء على عدم كراهة الدفن ليلًا. وقال الحسن البصري -رحمه الله-: يُكره (١). مج 5 ص 255. اقرأ المزيد  تجصيص القبر والكتابة عليه جماهير…

0
اقرأ المزيد

 تجصيص القبر والكتابة عليه

جماهير العلماء على كراهة تجصيص القبر والكتابة عليه، وبه قال مالك وأحمد وداود. وهو مذهب الشافعي رحمهم الله تعالى. وقال أبو حنيفة: لا يكره (1) مج ج 5 ص 250. (1) انظر بداية ج 1 ص 322. عن جابرٍ رَضِيَ اللهُ عنه، قال: ((نهى رسولُ الله صلَّى الله عليه وسلَّم أن يُجصَّصَ القبرُ، وأن يُقعَدَ عليه، وأن يُبنَى عليه)) – حديث صحيح رواه الإمام مسلم في كتابه – عن أبي الهيَّاجِ الأسديِّ أنَّ عليًّا رَضِيَ اللهُ عنه قال له: ((ألَا أبعَثُكَ على…

0
اقرأ المزيد

القيام للجنازة

قلت: وحكى ابن رشد عن أكثر العلماء أن القيام للجنازة منسوخ، وذهب البعض أنه واجب غير منسوخ. انظر بداية ج 1 ص 307. عن ابنِ أبي ليلى ((أنَّ قيسَ بنَ سَعدٍ، وسهلَ بنَ حُنيفٍ رَضِيَ الله عنهما، كانا بالقادسيَّة فمَرَّت بهما جِنازة فقاما، فقيل لهما: إنَّها مِن أهلِ الأرضِ، فقالا: إنَّ رسولَ اللهِ صلَّى الله عليه وسلَّم مرَّتْ به جِنازة، فقام؛ فقيل: إنَّه يهوديٌّ، فقال: ألَيْسَتْ نَفْسًا)) – حديث صحيح رواه البخاري ومسلم – عن جابِرِ بنِ عَبدِ الله رَضِيَ…

0
اقرأ المزيد

 السير خلف الجنازة وقدامها

جماهير العلماء على أن السير أمام الجنازة أفضل من السير خلفها الراكب والماشي في ذلك سواء، وبه قال أبو بكر وعمر وعثمان وابن عمر والحسن بن علي وأبو قتادة وأبو هريرة وابن الزبير رضي الله تعالى عنهم والقاسم بن محمَّد وسالم وشريح وابن أبي ليلى والزهري ومالك وأحمد وداود، وهو مذهب الشافعي رحمهم الله تعالى. وقال الثوري -رحمه الله-: يسير الراكب خلفها والماشي حيث شاء منها (1). مج 5 ص 227، مغ ج 2 ص 361. (1) انظر بداية ح 1…

0
اقرأ المزيد

 النساء يتبعن الجنازة

جماهير العلماء على كراهة اتباع النساء للجنازة، حكاه ابن المنذر عن ابن مسعود وابن عمر وأبي أمامة وعائشة رضي الله تعالى عنهم ومسروق والحسن والنخعي والأوزاعي وأحمد وإسحاق، وهو قول الثوري ومذهب الشافعي رحمهم الله تعالى. وقال جماعة: لا يُكره، وهو مروي عن أبي الدرداء رضي الله تعالى عنه والزهري وربيعة. ومالك يكره في الشابة دون غيرها. وحكى العبدري عن مالك أنه يكره إلا أن يكون الميت ولدها أو والدها أو زوجها وكان ممن يخرج مثلها لمثله. مج 5 ص 224.…

0
اقرأ المزيد