أكثر من بلغنا قوله من أهل العلم على أن من خيّر امرأته في الطلاق من غير أن يعين عدد الطلقات التي خيرها فيها ثم اختارت الطلاق. فإنه يكون طلاقًا واحدًا رجعيًّا، وبه قال من الصحابة عمر وابنه وابن مسعود وزيد بن ثابت وعائشة، وروي هذا عن جابر بن عبد الله وعبد الله بن عمرو، وبه قال أحمد، وهو مقتضى قول الشافعي (1) -رحمه الله- تعالى.

وقال أبو حنيفة: هي واحدة بائن، وهو قول ابن شبرمة.

وقال مالك: هي ثلاث في المدخول بها.

مغ ج 8 (ص: 297).


(1) لأنه لا فرق عنده بين التخيير والتمليك قال -رحمه الله- تعالى: “اختاري” أو “أمرك بيدك” سواء، وهو بنيته؛ فإن لم يعني الزوج عددًا وطلقت المرأة نفسها أو اختارت الفراق؛ فهو واحدة رجعية.

انظر بداية جـ 2 (ص 87).

– موسوعة مسائل الجمهور في الفقه الإسلامي للشيخ الإستاذ الدكتور محمد نعيم ساعي اللاذقاني الشامي/السوري –

فتاوى ذات صلة
جعل الطلاق بيد زوجته أو قال لها أمرك بيدك

جمهور أهل العلم على أن من قال لامرأته أمرك بيدك؛ فإن هذا لا يكون طلاقًا إلا إذا نواه في الحال اقرأ المزيد

التخيير في الطلاق

جمهور العلماء على أن من خير زوجته بين أن تبقى على عصمته أو تختار فراقه؛ فإن هذا مقيد بمجلس التخيير اقرأ المزيد

المرأة المطلقة أقل من ثلاث تنكح غير زوجها ثم تعود إليه

أكثر من بلغنا قوله من أهل العلم أن من طلق امرأته دون ثلاث طلقات ثم بانت منه وتزوجت غيره ثم اقرأ المزيد

انكار الزوج للطلاق

أكثر أهل العلم على أن من ثبت عندها طلاقها من زوجها ثلاثًا، وأنكر الزوج الثلاث كلها أو بعضها، فإنه لا اقرأ المزيد